التخطي إلى المحتوى

انخفضت أسعار النفط خلال تداولات أمس رغم احتمال تسجيل نمو اقتصادي عالمي أقوى فيما تفتح محادثات لإحياء الاتفاق النووي مع إيران الباب أمام إمكانية تخفيف العقوبات على صادرات طهران النفطية.

وهبطت العقود الآجلة لخام برنت 36 سنتا أو ما يعادل 0.6% إلى 62.38 دولارا للبرميل، وفقدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 36 سنتا ما يوازي 0.6% أيضا إلى 58.97 دولارا.

وكانت الأسعار قد ارتفعت في وقت سابق من الجلسة بفضل تحسن البيانات الاقتصادية.

وكتب محللون من «إيه.إن.زد» في مذكرة «التفاؤل إزاء آفاق الاقتصاد العالمي عزز المعنويات في سوق النفط الخام».

وقال صندوق النقد الدولي إن الإنفاق غير المسبوق لمكافحة الجائحة سيدفع معدل النمو العالمي إلى 6% في العام الحالي، وهو معدل لم يسجل منذ السبعينيات.

لكن قفزة محتملة لمخزونات الوقود الأميركية والمحادثات مع إيران ضغطتا على الأسعار.

وعقدت إيران والقوى العالمية الكبرى ما وصفوها بالمحادثات «البناءة» يوم الثلاثاء واتفقوا على تشكيل مجموعات عمل لمناقشة إمكانية إحياء الاتفاق النووي المبرم في 2015 ما قد يقود لرفع العقوبات التي تفرضها واشنطن على قطاع النفط الإيراني وزيادة إمدادات الخام.



نسعد دائما بتفاعلكم معنا، يمكنكم ترك تعليق اسفل الموضوع، جميع التعليقات مفتوحة لزوار الموقع بشرط عدم التجاوز في حق احد او ازدراء الاديان.
الحقيقة نيوز مجلة الكترونية عربية تهتم بنشر اهم وابرز الاخبار والتحديثات حول العالم، جميع الاخبار والموضوعات المنشورة هنا ليست وجهة نظر المجلة ولكنها تحت مسؤولية المحرر

المصدر